عــــــــــن الكلـــــــــــــــية

تعتبر كلية التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال واحدة من أحدث الكليات إنشاء بجامعة قاصدي مرباح ورقلة وقد ضمت الكلية كل من قسم الإعلام الآلي وتكنولوجيا المعلومات وقسم الإلكترونيك والاتصالات اللذان كانا منفصلين وتابعان لكليتين مختلفتين وهذا للأهمية البالغة التي أولاها السيد مدير الجامعة للجانب التكنولوجي.

كلمة عميدة الكلية

laalam

         كلية التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال كلية فتية اعتمدت سنة 2013. وكان إنشاء مثل هذه الكلية يعتبر أكثر من ضرورة لما للتكنولوجيا المعلومات والاتصال من أهمية بالغة. وتكمن أهميتها في توفير خدمات الاتصال بمختلف أنواعها، وخدمات التعليم والتثقيف والترفيه وتوفير المعلومات اللازمة للأشخاص والمنظمات، حيث جعلت من العالم قرية صغيرة يستطيع أفرادهاالاتصال فيما بينهم بسهولة وتبادل المعلومات في أي وقت وفي أي مكان. و تشير تكنولوجيا المعلومات والاتصال (TIC)إلى جميع أنواع التكنولوجيات المستخدمة في تشغيل ونقل وتخزين المعلومات في شكل إلكتروني، وتشمل تكنولوجيا الحاسبات الآلية ووسائل الاتصال وشبكات الربط وأجهزة الفاكس وغيرها من المعدات التي تستخدم بشدة في الاتصالات.

       تضم كلية التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال يجامعة قاصدي مرباح بورقلة طاقات شابة فتية سواء في الجانب البيداغوجي أو الإداري. وتعمل هذه الطاقات كيد واحدة شعارها الكل شريك قي البناء من أجل بناء كلية نموذجية تعكس المجهودات الجبارة التي تبدلها الدولة من أجل النهوض بالجامعة الجزائرية.

بالإضافة إلى الأهداف التقليدية, تهدف كليتنا إلى:

  1. إعداد كوادر وطنية مؤهلة تأهيلا عاليا تتماشى مع متطلبات خطط التنمية الطموحة للدولة وتلبي احتياجات سوق العمل.
  2. العمل على رفع مستوى البحث العلمي من خلال :
    1. القيام بأبحاث علمية من أجل حل مشاكل حقيقية واقعية مصدرها الواقع الوطني
    2. البحث في إطار جماعي ضمن فرق و مخابر بحث
    3. التبادل العلمي في اطار تظاهرات علمية و اتقاقيات دولية
  3. إيجاد بيئة ملائمة لتحقيق الأهداف المسطرة.

جدول التوقيت

emploi du termps

رزنامة الإمتحانات

planning des examens

المداولات

deliberation

وثائق مهمة

documents utils